LAST YEARS IN BABYLON

السنوات الأخيرة في بابل

SOLO EXHIBITION

By Abdelaziz TALEB

OPENING | INAUGURATION |إفتتاح 25.05.2024
19h00

Last Years in Babylon: A Visual Odyssey”  a solo exhibition  by Abdelaziz Taleb

In the heart of a bustling metropolis, amidst the chaos of uncertain times, lies “Last Years in Babylon: A Visual Odyssey,” a groundbreaking solo exhibition by artist and filmmaker Abdelaziz Taleb.
Through a mesmerizing fusion of photography, film, and video, Taleb invites viewers on a journey through the labyrinth of memory and the surreal landscape of transition.
 
Through the lens of his camera, Taleb captures fleeting moments of beauty and nostalgia, juxtaposing them with the harsh realities of a world in flux. Each photograph is a fragment of memory, a glimpse into the past that fades and distorts with time.
 
But it is not just the still images that captivate the audience; it is the seamless integration of film and video that truly brings Taleb‘s vision to life. As scenes shift and perspectives change, viewers find themselves transported to alternate realities, where the boundaries between past, present, and future blur into obscurity.
 
At the heart of “Last Years in Babylon” lies a profound sense of longing and loss, as Taleb explores the fragile nature of memory and the inevitability of change. Yet, amidst the chaos and confusion, there is also beauty to be found – a quiet resilience that refuses to be extinguished.
 
Through his use of computer-generated imagery, Taleb imbues his work with a sense of otherworldly wonder, evoking a sci-fi atmosphere that is at once captivating and unsettling. It is as if viewers have stepped into a dream, where familiar landscapes are transformed into something altogether strange and new.
 
As they journey through Taleb‘s visual odyssey, viewers are invited to reflect on their own experiences of transition and transformation, to confront the ghosts of the past and embrace the uncertainty of the future. In the end, “Last Years in Babylon” is not just an exhibition; it is a testament to the power of art to illuminate the human experience in all its complexity and beauty.

السنوات الأخيرة في بابل: رحلة بصرية”  معرض فردي للفنان 

عبد العزيز طالب

 من خلال مزيج  من التصوير الفوتوغرافي والأفلام والفيديو، يدعو طالب المشاهدين إلى رحلة عبر متاهة الذاكرة والمشهد السريالي للانتقال.

 من خلال عدسة كاميرته، يلتقط طالب لحظات عابرة من الجمال والحنين، ويضعها جنبًا إلى جنب مع الحقائق القاسية لعالم متغير. كل صورة هي جزء من الذاكرة، ولمحة عن الماضي الذي يتلاشى مع مرور الوقت.

ولكن ليست الصور الثابتة فقط هي التي تأسرالفنان؛ إن التكامل السلس بين الأفلام والفيديو هو ما يجعل رؤية طالب تنبض بالحياة. مع تغير المشاهد وتغير وجهات النظر، يجد المشاهدون أنفسهم منقولين إلى حقائق بديلة، حيث تتلاشى الحدود بين الماضي والحاضر والمستقبل في الغموض.

في قلب رواية “السنوات الأخيرة في بابل” يكمن شعور عميق بالشوق والخسارة، حيث يستكشف طالب الطبيعة الهشة للذاكرة وحتمية التغيير. ومع ذلك، وسط الفوضى والارتباك، هناك أيضًا جمال يمكن العثور عليه بمرونة هادئة ترفض أن تنطفئ.

من خلال استخدامه المتقن للصور المولدة بالكمبيوتر، يضفي طالب على عمله إحساسًا بالخروج من “المكان”، مما يستحضر جو الخيال العلمي الذي يكون آسرًا ومقلقًا في نفس الوقت. يبدو الأمر كما لو أن المشاهدين قد دخلوا في حلم، حيث تتحول المناظر الطبيعية المألوفة إلى شيء غريب وجديد تمامًا.

أثناء رحلتهم عبر ملحمة طالب البصرية، المشاهدون مدعوون للتأمل في تجاربهم الخاصة في التحول، لمواجهة أشباح الماضي واحتضان عدم اليقين بشأن المستقبل. في النهاية، “السنوات الأخيرة في بابل” ليس مجرد معرض؛ إنها شهادة على قوة الفن في إلقاء الضوء على التجربة الإنسانية بكل تعقيداتها وجمالها.

EXHIBITION LOCATION

OPENING | INAUGURATION |إفتتاح 25.05.2024

19h00

EXHIBTION WILL RUN UNTIL 28.09.2024